Open the menu

ما السبب وراء مهاجمة تنياهو أهم جامعة اسرائيلية في اسرائيل

ما السبب وراء مهاجمة تنياهو أهم جامعة اسرائيلية في اسرائيل

كشفت اذاعة جيش الاحتلال الاسرائيلي اليوم الخميس، ان كلية العلوم الإنسانية في الجامعة العبرية في القدس قررت الغاء الفقرة المخصصة لعزف "النشيد الوطني الإسرائيلي" - هتكفا  (الامل) - في احتفال توزيع الشهادات الذي سيعقد هذا المساء.

وعلل عميد شؤون الطلبة في الكلية هذا الاجراء " بعدم المس بمشاعر الطلاب العرب الذين سيشاركون في هذا الحفل"، وعليه فقد تحدث وزير التربية الإسرائيلي نفتالي بنيت مع رئيس الجامعة البروفيسور بن ساسون محتجا على هذا القرار.

وهاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم، الجامعة العبرية في القدس، بعد قرار إحدى كلياتها، عدم عزف "النشيد الوطني الإسرائيلي"، خلال حفل تخريج طلابها.

وقال نتنياهو في تصريح صحفي تم توزيعه اليوم الخميس: " قرار كلية الآداب في الجامعة العبرية هو قرار مخزي... هذه هي قمة الخنوع والعكس التام من الفخر الوطني".

وأضاف: " نحن نتفاخر بدولتنا وبعلمنا وبنشيدنا الوطني، وهذا فقط يعزز إصراري على تمرير قانون القومية الذي ندفعه قدما بهدف إرساء رموزنا الوطنية الغالية علينا للغاية، بالقانون".

من جانبها عقبت تسيبي حوتوفيلي نائبة وزير الخارجية الاسرائيلية (من حزب الليكود الحاكم) ساخرة من قرار الجامعة العبرية قائلة " مكنب شؤون المقاطعة العالمية بي دي اس سيضطر لفتح فرع للاهتمام بمقاطعة الجامعة العبرية للنشيد الوطني".

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني، إن كلية الآداب قررت عدم عزف النشيد الوطني الإسرائيلي، في احتفال تخريج طلابها اليوم الخميس بسبب وجود خريجين عرب.

وأشارت الجامعة إلى أنه لا يوجد ما يلزمها قانونيا بعزف النشيد خلال نشاطاتها الأكاديمية.

وتستقبل الجامعة في السنوات الاخيرة، أعدادا متزايدة من الطلاب العرب، من المدن والقرى العربية في اسرائيل، ومن مدينة القدس الشرقية المحتلة.

ولم يتضح عما إذا كان القرار سيطبق لمرة واحدة، أو أنه سيستمر بشكل دائم.

وتعتبر الجامعة العبرية المقامة على أراضي القدس الشرقية، والتي تأسست سنة 1925 من كبرى الجامعات الإسرائيلية.

كما تعتبر من أهم 100 جامعة في العالم، والأولى في إسرائيل.

وتتلقى الجامعة العبرية تمويلا من الحكومة الإسرائيلية.

المصدر: وكالات

إقرأ الخبر من المصدر

إقرأ أيضاً ..

رأيك يهمنا